امتیاز موضوع:
  • 0 رای - 0 میانگین
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
مناشدة شاب أبا هريرة بحديث الغدير في مسجد الكوفة
#1
أخرج الحافظ أبو يعلى الموصلي (1) ـ المترجم (ص 100) ـ قال: حدثنا أبو بكر ابن أبي شيبة، أنبأنا شريك، عن أبي يزيد داود الأودي المتوفى (150) عن أبيه يزيد الأودي.
وأخرج الحافظ ابن جرير الطبري، عن أبي كريب، عن شاذان، عن شريك، عن إدريس وأخيه داود، عن أبيهما يزيد الأودي قال:
دخل أبو هريرة المسجد فاجتمع إليه الناس، فقام إليه شاب، فقال: أنشدك بالله سمعت رسول الله وسلم يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه» ؟
قال: فقال: إني أشهد أني سمعت رسول الله يقول: «من كنت مولاه فعلي مولاه، أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه».


ورواه الحافظ أبو بكر الهيثمي في مجمع الزوائد (9 / 105) نقلا عن أبي يعلى والطبراني والبزاز بطريقيه، وصحح أحدهما ووثق رجاله، وذكره ابن كثير في تاريخه (2) (5 / 213) من طريق أبي يعلى الموصلي، وابن جرير الطبري.


وقال ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة (3) (1 / 360): روى سفيان الثوري عن عبد الرحمن بن القاسم، عن عمر بن عبد الغفار: أن أبا هريرة لما قدم الكوفة مع معاوية كان يجلس بالعشيات بباب كندة، ويجلس الناس إليه، فجاء شاب من الكوفة فجلس إليه فقال:
يا أبا هريرة أنشدك الله أسمعت رسول الله وسلم يقول لعلي بن أبي طالب: «أللهم وال من والاه، وعاد من عاداه» ؟.
فقال: أللهم نعم. قال: فأشهد بالله لقد واليت عدوه وعاديت وليه. ثم قام عنه.

قلت: قد ذكر ابن قتيبة هذا كله في كتاب المعارف (1) في ترجمة أبي هريرة، وقوله فيه حجة لأنه غير متهم عليه.
قال الأميني: هذا كله قد أسقطته عن كتاب المعارف ـ طبعة مصر (1353 هـ) ـ يد التحريف اللاعبة به، وكم فعلت هذه اليد الأمينة لدة (2) هذه في عدة موارد منه، كما أنها أدخلت فيها ما ليس منه، وقد مر الإيعاز إليه (ص 192).

وروت الرواة أن أبا هريرة كان يؤاكل الصبيان في الطريق ويلعب معهم، وكان يخطب وهو أمير المدينة، فيقول: الحمد لله الذي جعل الدين قياما، وأبا هريرة إماما، يضحك الناس بذلك. وكان يمشي وهو أمير المدينة في السوق، فإذا انتهى إلى رجل يمشي أمامه ضرب برجليه الأرض ويقول: الطريق الطريق، قد جاء الأمير. يعني نفسه.

منبع: منتدی موقع المیزان
پاسخ


پرش به انجمن:


کاربران در حال بازدید این موضوع: 1 مهمان